الاستشارة عبر الانترنت مقابل الاستشارة التقليدية

الاختيار بين الحصول على الاستشارة عبر الإنترنت أو عبر الطريقة التقليدية

الاستشارة عبر الإنترنت هي البديل الحديث للاستشارة الشخصية. غير أن السؤال المطروح هو ما إذا كانت إحدى وسائل الاستشارة أفضل من الأخرى - وقبل ذلك، ما إذا كان هناك فرق بين الإثنين على الإطلاق؟ على أية حال، فإن الاستشارة كثيراً ما تُفهَم باعتبارها محادثة بين العميل وطبيب الصحة النفسية، فكيف إذن؟ وما هو عدد الأشكال المختلفة التي يمكن أن تتخذها هذه التقنية التي تبدو بسيطة؟ تتعدد الأجوبة عن هذا. يمكن أن يتخذ العلاج العديد من الأشكال اعتمادًا على التفضيل القائم على اختيار المريض ورغبته، وأسلوب الاستشارة الذي يتبعه الممارس، وقضية الصحة العقلية التي تتطلب الاهتمام، وطريقة إجراء جلسة الاستشارة. لذلك، دعونا نثبت أن إسداء الاستشارة أبعد ما يكون عن الرتابة والملل.

إن أفضل مشورة على شبكة الإنترنت، سواء كانت بشأن الاكتئاب، أو القلق، أو الإجهاد، أو غير ذلك من قضايا الصحة النفسية والعقلية، هي تلك التي تناسبك على أفضل وجه. فالأمر كله راجع إليك ويتعلق بك أنت، فما يبدو لك أنه سيساعد صحتك النفسية على التحسن فالتمسه واسلك سبيله. وتذكر دائماً، أنه لا يوجد صواب أو خطأ عندما يتعلق الأمر بحلول الصحة النفسية.

هناك مجموعة من الخيارات يتم استعراضها، ولكن أنت فقط من يستطيع أن يعرف ما هي أفضلها وأنسبها بالنسبة إليك. وإنه لإنجاز كبير أن تعترف لنفسك بحاجتك الى المساعدة في صحتك العقلية والنفسية. ومع ذلك، فإن اختيار المسار الصحيح لأجل العلاج يمكن أن يكون صعباً. قد لا تعرف من أين تبدأ، حتى لو قررت طلب المساعدة. ويجد معظم الناس أنه من المستحيل تقريباً الاختيار بين الاستشارة على الإنترنت والاستشارة الشخصية.

 

نعم في نظر البعض، يكاد يكون القرارغريزيًا، فيبدو أحد الخيارين وكأنه هو الخيار الأمثل والواضح لديهم.

 وعلى العكس من ذلك، قد يجد الأشخاص الآخرون أنه من المربك أن يختاروا بين الاستشارة عبر الإنترنت أو الاستشارة الشخصية. ولا شك في أن الخيار يمكن أن يكون مخيفًا لدى الجميع، ولهذا السبب من المهم معالجة جميع جوانب الحجة، وفهم محاسن ومساوئ كل وسيلة من وسائل تقديم الاستشارة، وتقييم محاسنها ومساوئها مقابل بعضها البعض، وحينئذ فقط يمكن التوصل إلى استنتاج مستنير. ففي نهاية المطاف، هناك جوانب إيجابية وسلبية لكلا الأمرين.

 

أولًا وقبل كل شيء، من المهم وضع تعريفات واسعة لكل منهما. الاستشارة الشخصية هي شكل من أشكال العلاج، الذي يحدث في مكتب الطبيب الممارس وينطوي على التفاعل وجهًا لوجه. على الجانب الآخر، تُقدَّم الاستشارة عبر الإنترنت بوسائل إلكترونية مثل الهواتف أو الدردشة بالفيديو أو الدردشة الفورية.  وهناك العديد من الاختلافات بين تجربة تلقي الاستشارة عبر الإنترنت أو تلقي الاستشارة الشخصية، رغم أنه قد لا يبدو أن هناك فرق بين الاثنين لأن العلاج هو العلاج. وفي حين أن ذلك صحيح وأن جميع أشكال الاستشارة تهدف إلى المساعدة على التخفيف من حدة مشاكل الصحة العقلية، سوى أن هناك اختلافات في كيفية محاولتهما تحقيق ذلك. بعض الاختلافات الأساسية تشمل التكلفة والقدرة على تحمل التكاليف والإشارات غير اللفظية ولغة الجسد وراحة المريض والمستشار والخصوصية وكذلك الفعالية.

الاستشارات عبر الإنترنت

ويفضل العديد من الأفراد الاستشارة عبر الإنترنت على الاستشارة الشخصية، لا سيما بالنظر إلى مدى ملاءمتها لهم.

 وبالإضافة إلى ذلك، تميل الاستشارة عبر الإنترنت إلى أن تكون أقل استهلاكاً للوقت من الاستشارة الشخصية. فبدلاً من الاضطرار إلى الذهاب إلى عيادة بعيدة في كل جلسة من جلسات الاستشارة القصيرة أو الطويلة، لا يحتاج العملاء إلا إلى توفير جهاز إلكتروني للدخول إلى موقع على شبكة الإنترنت أو إلى تطبيق للهاتف المحمول، دون الاضطرار إلى القيام برحلات طويلة عبر المدينة أو قضاء فترات طويلة عالقين في زحام حركة المرور. يوفر العديد من المستشارين على الإنترنت أو متخصصي الصحة النفسية المرونة في التعامل مع الأوقات التي يمكن فيها للعملاء حجز الجلسات معهم، مما يجعل الجدولة أسهل بكثير من تحديد الأوقات بشكل صارم في العيادات.

ومن ثم، فإن الاستشارة عبر الإنترنت قد تسهّل على العملاء التوافق مع جلسة يومهم وتشجع المزيد والمزيد من الناس على تسجيل أنفسهم في الجلسات العلاجية.

قد يقلق العملاء بشأن الخصوصية عند طلب المساعدة لصحتهم النفسية من خلال أي وسيلة. فهنا تتيح معظم منصات تقديم الاستشارة عبر الإنترنت خيار استخدام اسم مستعار أو عدم استخدام اسمك، كل ذلك راجع لمحض إرادة المريض. تمنحك شركة تكلم للمشورة عبر الإنترنت خيار التواصل مع معالجك أو مستشارك مع الحفاظ الكامل على خصوصيتك ببقاء شخصيتك مجهولة تماماً، الأمر الذي قد يسهل عليك الأمور ويشجعك على طلب المساعدة التي تحتاج إليها لتحسين صحتك النفسية والعقلية. وفي وقت لاحق، قد تكون الاستشارة عبر الإنترنت الخيار الأفضل في الأزمات أو حالات الطوارئ، عندما لا تستطيع الانتظار لحضور جلسة الاستشارة أو لا يكون لديك الوقت للمرور بعملية تحديد موعد، وانتظار الموافقة، والانتقال إلى العيادة، ثم حضور جلسة الاستشارة شخصياً. وقد تكون الاستشارة عبر الإنترنت أفضل للأفراد الذين لا يشعرون بالارتياح في الأوساط الاجتماعية. وبالنسبة الى هؤلاء الاشخاص، يمكن أن يكون التحدث عبر الشاشة أسهل ويساعدهم على ان يكونوا أكثر انفتاحا وصراحة.

الاستشارات الشخصية

ووفقاً لإحدى الدراسات، فإن جائحة كوفيد-19 قد غيرت آفاق تقديم الاستشارة الشخصية، وبعض الأشياء العديدة التي تؤثر على ما إذا كانت الاستشارة ستنتقل مرة أخرى من الاستشارة عبر الإنترنت إلى الاستشارة الشخصية، وتوقيتها، هي "آراء المعالجين بشأن العمل من المنزل، وعدم وجود اللقاح الفعّال، ورضا كل من العملاء والمعالجين عن العلاج عن بعد، وتعويض شركات التأمين عن العلاج عن بعد، والموقف السلبي تجاه ارتداء الأقنعة خلال الجلسات" (شكيلرسكي، 2021).

 بالإضافة إلى ذلك، هناك ثلاثة عيوب رئيسية للاستشارة الشخصية:

-المرونة

فعند اختيار الحصول على الاستشارة الشخصية، تنعدم الملاءمة والمرونة.  وقد تكون القدرة على جدولة الجلسة الشخصية وجهًا لوجه مهمة شاقة وعسيرة، خاصة وأن هناك فرصة أكبر لدى أولئك الذين يعرضونها على الإنترنت تتجلى في أن الممارس الذي يعرض الجلسات وجها لوجه يكون أكثر تقيداً منه.

-الوقت

من المهم - وإن كنّا قد ناقشنا ذلك سابقًا- يمكن أن يكون المرور ووقت السفر عاملين كبيرين قد يمنعان الأفراد من الحصول على الاستشارة الشخصية. وفي الواقع، بما أن توافر ممارسي الصحة العقلية في العيادات غالبًا ما يتزامن مع ساعات العمل في أيام الأسبوع، فقد يكون من الصعب على الأفراد العاملين أن يجدوا الوقت المناسب لحجز موعد مع مستشار/معالج.

-وصمة العار

لا سبيل إلى إنكار وجود وصمة عار تحيط بالصحة النفسية أو العقلية، كما لا يمكن إنكار أن الوصمة إلى حد ما أمر غير عادل. ومع ذلك، بما أن الوصمة هي حقيقة موجودة في حياتنا، يجب أن نأخذها بعين الاعتبار عند وضع السياسات وتقديم الحلول. يمكن أن يبدو العلاج والاستشارة من المواضيع المحرمة، بالنسبة لهؤلاء الذين يفزعون من وصمة العار المحيطة بالصحة النفسية. وقد يكونوا مترددين وغير مطمئنين للمغامرة بالدخول إلى مكتب/عيادة لحضور جلسة استشارة شخصية، مع أن الغرض نفسه قد يؤدى من خلال الاستشارة عبر الإنترنت فحسب!

هل ترغب في تجربة الاستشارة عبر الانترنت؟

 

في حين أن لكليهما بعض المزايا والعيوب، فمن الأفضل أن ترى بنفسك وتحدِّد ما ينفعك وما لا ينفعك.  ستصابون بدهشة كبيرة عندما ترون وتدركون أن حلول الصحة النفسية الأيسر لكم والتي تخلّيتم عنها باعتبارها غير فعّالة ستفيدكم كثيرًا وربما أكثر من بديلاتها. ولا ضير أبداً من محاولة تخصيص بعض الوقت لاستكشاف الخيارات والوقوف على إحداها بهدف الاعتناء أكثر بنفسك وبصحتك النفسية.

 إذا كنت تشعر أن الاستشارة عبر الإنترنت قد تكون هي الطريقة المثلى بالنسبة لك أو تريد فقط إجراء محاولة لمعرفة ما إذا كانت ستساعدك، يمكنك الحجز في جلسة مع محترفين مدربين من خلال تقديم الاستشارة عبر الإنترنت في الموقع التالي: https://takalamhere.com

تصفح أخصائيي الصحة النفسية لدينا واحجز جلسة أو ببساطة اضغط على "اققترح لي خبيرا "وسنجد الخبراء المناسبيين لك.